كيف نعامل اليتيم..


ام الودائع

ام الودائع

عضو جديد
العَمَــــــــــلْ :
طالبة
المُسَــاهَمَـاتْ :
46
نقاط التميز :
62
التَـــسْجِيلْ :
22/05/2017
السلام عليكم ورحمة الله تعال وبركاته

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أنا وكافل اليتيم كهاتين - وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى-)، العلم أساس نهضة الأُمم وتقدُمها ورفعتها، وبالعلم تُدرك الأمور وتتفتح العقول ويرقى الأشخص بتصرفاتهم، والعلم مطلب أساسي في الدين الإسلامي ويكفي أن " إقرأ" كانت أول كلمة نَزَلَت على الرسول صلى الله عليه وسلم وهو في الغار.


وعند العلم بأن اليتيم لا حول له ولا قوة في هذة الدُنيا وأن أحدنا قد يكون مكانه لولا لُطف الله تعالى بنا، وأن أجر حُسن التعامل معه وتربيته عظيم عند الله، وعند الشعور ولو للحظة بأن أبناءنا قد يكونون في أي لحظة يُغافلنا فيها الموت مكان هذا اليتيم، سنعرف ونحس بشعور هذا اليتيم وحُرقة قلبه التي لا شك فيها، ويكفي شعوره بأن كل من حوله من الأطفال يملك أماً وأباً وأنه محروم ليس لشخصه وإنما هي حكمة الله سبحانه وتعالى.


بعض الأطفال لا يعي ولا يعرف أن الله سبحانه وتعالى دائما يختار للشخص الأفضل، وكثيرٌ منهم من هو ناقم على هذه الدنيا التي لا يملك فيها أباً أو أماً أو كلاهما ولا يستطيع أن ينطق بهذه الكلمة تجاه أحد، لا وحتى لا يستطيع أن يطلُب من أحد أن يأتيه بأي شيء من حاجياته، كم هو قاسٍ هذا الشعور، والأقسى من ذلك أن نُدرِكَ هذا الشعور ولا نحرك ساكناً تجاه الأيتام.


نبدأ من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولولا أن الفضل والأجر الكبير لمن يرعى الأيتام لما كان رفيق الرسول صلى الله عليه وسلم في الجنة، فهناك الكثير من الأعمال الخيرة التي تتقدم أحب الأعمال الى الله كالصلاة على وقتها وبر الوالدين والجهاد في سبيل الله ولكل منها أجره، ولكن لم يقُل عليه الصلاة والسلام عن صاحبها أنه رفيقاً له في الجنة.


طُرق التعامل مع اليتيم كثيرة وهدفها واحد وهو أن لا يشعُر أنه يتيم، ومنها:



التعامل معه كما يتعامل الشخص مع أبناءِه ويعتبرهُ أحدُهم بل أفضلُهم وأقربهُم الى قلبِه وذلك إن كان كافلاً له بشكل رسمي.
النفقةُ علية كما يُنفق على أبناءه.
حُسن تربيتهِ وتأديبة وتعليمة.
توفير المسكن الكريم له والمأكل والملبس بل وإن كان في ضيق من العيش مراعاته أفضل من مراعاتهِ لأبناءِه.
عدم ذكر والديه أمامهُ او تذكيرُه بهم بأي شكل من الأشكال.
عدم أذيته نفسياً تحت أي ظرف من الظروف حتى وإن أخطأ فلا يجب توبيخة أو تذكيرة بالماضي أو وصفه أنه عديم التربية أو إنسان بدون أهل أو لقيط.
مراعاة ومراقبة الله عز وجل في جميع التصرفات وطريقة التعامل معه وإرشاد الأشخاص المحيطين بعدم أذيته نفسياً.
تزويجة وتعليمة في الكبر عندما يُصبح شاباً أو فتاةً ناضجةً.
زيارته بشكل دوري و توفير الدعم المادي والمعنوي له في المناسبات إن لم يكن مكفولاً وكان يقطُن في دار لرعاية الأيتام أو كان يتيم الأب.
إدراجُة بالمجتمع بشكل عادي وطبيعي وعدم إشعارُه بأي شكل من الأشكال بأنه يتيم وذلك لأن هذه الصفة لم يكتسبها بإرادته.

إن حُسن التعامل مع الأيتام يورث الرقة في القلب واللين وحُب المساكين، وقد كان هذا دُعاء أشرف الخلق عليه الصلاة والسلام وهو حُب المساكين. ومما جاء من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ( الخلق عيال الله وأحبُهم الى الله أنفعُهم لعياله). أو كما قال عليه الصلاة والسلام.
منقووول
 
ابو الحارث الاثري

ابو الحارث الاثري

عضو وفي
رقم العضوية :
22906
البلد/ المدينة :
الجزائر وهران
المُسَــاهَمَـاتْ :
26158
نقاط التميز :
24766
التَـــسْجِيلْ :
12/08/2011
يكفي انه ادا يوجد يتيم في البيت توجد البركة نعما هي فلنعطي هده الشريحة نوع من الاهتمام
بارك الله فيكي
على هدا الموضوع
اختاه الطيبة
ام الودائع
****************
 
ام منال

ام منال

عضو مساهم
البلد/ المدينة :
الجزائر مستغانم
المُسَــاهَمَـاتْ :
204
نقاط التميز :
175
التَـــسْجِيلْ :
23/04/2016
مرور طيفكم الراقي يرسم الابتسامة على وجهى
أشكركم لحضوركم الجميل لكل جديدى
 

صلاحيات هذا المنتدى:

  • لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى