رسالة ابن الخيمة إلى حاملي جائزة نوبل

رسالة ابن الخيمة إلى حاملي جائزة نوبل


avatar

الفارس الملثم


البلد/ المدينة :
barika
المُسَــاهَمَـاتْ :
3599
نقاط التميز :
7496
التَـــسْجِيلْ :
01/01/2013
رسالة ابن الخيمة إلى حاملي جائزة نوبل

((  ويسألونك عن ذي القرنين قل سأتلوا عليكم منه ذكرا* إنا مكنّا له في الأرض وءاتيناه من كل شيئ سببا* فأتبع سببا)). الكهف/ 83 .84 . 85 .


 ما بعث الله سبحانه وتعالى نبيا ولا رسولا إلا بلسان قومه  ليبلغ عنه رسالته


وحدث ما حدث لهؤلاء الأنبياء والرسل’ وختمت بحلول ساعة الفصل كل الرسالات  بمحمد بن عبد الله الهاشمي القريشي – صلى الله عليه وسلم-


(( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)).الأنبياء/ 107 .


(( وإنك لعلى خلق عظيم ))القلم / 04 .


محمد رجل أمي لا يقرأ ولا يكتب (( وما كنت تتلوا من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لاّرتاب المبطلون)) العنكبوت/ 48 .


عاش طفولته يتيما فقيرا  ’ رعى الغنم مثل ما رعاها إخوته من قبل  من الأنبياء والمرسلين’ لحكمة يعلمها الله سبحانه وتعالى....


 تولته يد القادر ’ فهداه إلى نور الحق  وبيت الحكمة ’ وتمر السنوات تترى ’ فيشتد عضده ويتسع إدراكه ’ ويُحَكَّم  يومها في خلاف بين القبائل العربية –  شرف رفع الحجر الأسود ووضعه في موضعه من البيت العتيق – حيث كادت النعرات  والنزعات القبلية  العربية أن تثور’ وما كان لها أن تثور ’ حيث المكان مقدس ’ وكان محمد- صلى الله عليه وسلم-  الحكم بهداية الحكيم ’ أُخمدت جذوة الحروب و نزع فتيل الفتنة  ....


محمد –صلاة ربي وسلامه عليه- ما سعى في طلب  مُلْك ولا مال ولا جاه ولا سلطان’ وقد عُرضت عليه كلها ’ لأنه لم يُخلق لها  ولم يُبعث من أجلها’ لأنه رسول الله – صلى الله عليه وسلم- الرحمة المهداة  للعالمين ’ ....


 محمد- عليه الصلاة والسلام – ما حمل شهادة ولا قبل هدية من شأنها ومن ورائها قصد دنيوي ومآرب شخصية ’ كلا بل حمل نورا وحكمة  ليخرج بهما الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربه ....


رسالتي أنا ابن الخيمة  البدوي إلى حاملي جائزة نوبل ’ دون تمييز بين دين وعرق ولون ولسان ’ أقول : ها أنتم قد منّ الله عليكم بعلم  وفي مختلف المجالات  هل لكم في جمعية ؟’ بعيدا عن الجمعيات و[الحزبيات] والمنظمات وما أكثرها اليوم وما أكثر التسميات.  لتدرسوا وتمحصوا  وفي الأعماق تغوصون  فيما آل إليه الحال اليوم  من شتات وقتل وتهجير  واستباحة للحرمات ...؟


 أترجاكم ألاّ تدبروا فأنتم أهل لحل هذه المعضلات ...


أنظروا أيها الجهابذة ..أيها العلماء... أيها الحكماء العقلاء.. أيها الساسة ’ أنظروا حال الإنسانية اليوم وما هي عليه  ’ فإن أنتم استطعتم لما ذكرت سبيلا ’ وهذا ليس بعزيز عليكم . أكيد أن دوركم لعظيم  ’ وأن التاريخ يسجل لكم  هذا العمل الصالح’ أما وإن كان غير ذلك ’ وكنتم لما حدث ويحدث  لبني البشرية  بمنأى ’ وأنه شأن خاص بأمة معينة ’ لا تمت لكم بصلة ’ وأنكم غير معنيين بهذا ’ فمنكم أعتذر  ولكم أقول: ما حكّ جلدك إلاّ ظفرك.


وأقول أيضا : إن مصيبتنا فينا وبيننا بعد ما كنّا (( كنتم خير أمة اخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن  المنكر وتؤمون بالله ...))آل عمران/ 110 .’ فما أدى بالحال إلى هذا الحال؟ أكيد أن الجواب (( ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون)) الروم/ 41 .


مني أيها العربي ’ أيها المسلم ’ عِ واستمع وأفهم ؟ لا يمسح دمعك إلا كفك ولا يهدئ روعك إلا دينك ’ ولا يستقيم أمرك إلا بما صلح به وعليه  السلف الصالح


أما غير ذلك  فلا ولن..؟؟؟؟.


يا من ولاّكم الله وأتمنكم  على أرواح  وأعراض وأموال الناس  من أمة محمد- صلى الله عليه وسلم-  إني لسائلكم وبالله مستحلفكم: لمصلحة من هذا الذي تجري أنهاره دماء ؟ لمصلحة من هذا العناد الذي بدا وساد  وملأ البلاد  خوفا وجوعا وفسادا؟ لمصلحة من هذه الفرقة والتفريق  والكيد والتنكيل ؟؟؟؟؟؟؟.


 أنسيتم ربكم ؟ألا تخشون يومكم  الذي فيه  تقفون صفا أمام  الواحد القهار ’ الملك الجبار’ القاهر فوق عباده؟ ((و قفوهم إنهم مسؤولون )) الصافات/ 24 .


فو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة الرحمان الرحيم إني لأتمزق كل لحظة , مما أسمع وأرى ’ وأنا عاجز تمام العجز ’ فما هذا الوهن الذي حلّ بنا ؟ وصدق رسول الله محمد- عليه الصلاة والسلام- حين قال ( يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها .قال قائل: ومن قلة نحن يومئذ ؟ ’ قال: بل أنتم يومئذ كثر ولكنكم غثاء كغثاء السيل’ ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن في قلوبكم الوهن. فقال قائل:  يا رسول الله وما الوهن؟. قال: حب الدنيا وكراهية الموت)) أخرجه أبو داود في سننه 2 / 210 . والروياني في مسنده / ج/ 25 / 134/ 2 .


وألآن هل بعد هذا من قول ؟.


اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك’ ومن طاعتك ما تبلغنا بها جنتك’ ومن اليقين ما تُهوّن به علينا مصائب الدنيا ’ ومتّعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا  واجعله الوارث منا واجعل ثأرنا على من ظلمنا وانصرنا على من عادانا  ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تجعل الدنيــــــــــــــا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ’ ولا تسلط علينا من لا يرحمنا.


إبراهيم تايحي
 
سر اليقين

سر اليقين

عضو نشيط
البلد/ المدينة :
الجزائر
العَمَــــــــــلْ :
طالبة
المُسَــاهَمَـاتْ :
983
نقاط التميز :
842
التَـــسْجِيلْ :
21/06/2012
بارك الله فيك
 
avatar

الفارس الملثم


البلد/ المدينة :
barika
المُسَــاهَمَـاتْ :
3599
نقاط التميز :
7496
التَـــسْجِيلْ :
01/01/2013
بوركت  أختي الطيبة ’ ممتن لك
 

صلاحيات هذا المنتدى:

  • لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى