أتباع محمد صلى الله عليه وسلم في الأولين والآخرين

أتباع محمد صلى الله عليه وسلم في الأولين والآخرين


avatar

الربيع27

عضو مساهم
البلد/ المدينة :
الجزائر
العَمَــــــــــلْ :
محاماة
المُسَــاهَمَـاتْ :
173
نقاط التميز :
243
التَـــسْجِيلْ :
19/03/2015

أتباع محمد صلى الله عليه وسلم في الأولين والآخرين
 
والآن بعد مسيرة طويلة للإنسانية أنظر إلى نفسي ومن حولي فأجد الشبه قريباً بين أعداء محمد صلى الله عليه وسلم في الأولين وأعدائه في الآخرين! على حين أجد الشبه بعيداً بين أتباع محمد صلى الله عليه وسلم في الأولين وأتباعه في الآخرين..
 
إن صحابة محمد صلى الله عليه وسلم عندما قدموا كلمة التوحيد للناس قدموها على أنها فكاك لأعناقهم من ضروب الوثنيات الدينية والاجتماعية والسياسية، فلا مكان في ظل الإسلام لفرعونية حاكمة، ولا قارونية كانزة، ولا كهنوتية موجهة، ولا جماهير ذلول الظهر لكل راكب أو مستغل، ومن خلال تعاليم الكتاب والسنة أدرك الناس دون تكلف
 
 
ولا تقعر أن الحريات موطدة وأن الحقوق مصونة، وأن العقل ينبغي أن يفكر دون قيد، وأن أشواق الفطرة تلبي دون حرج، وأن الدولة في الإسلام مع المظلوم حتى ينتصف وعلى الظالم حتى يعتدل، وأن الصيحة الوحيدة التي يصحو عليها النائم ليصلي، ويصغى إليها المرهق قبل أن يدلف إلى فراشه ليرقد هي (الله أكبر الله أكبر) فجراً وعشاءً..
 
هذه هي الدنيا كما فهمناها من ديننا، بيد أن العالم الإسلامي لا يعرف هذه المعالم في دنياه، وقد يسمع عن شيءٍ منها في العالم الذي لا يعرف الإسلام..
 
ومما يثير الدهشة أن ناساً من المتحدثين في الإسلام لا يعرفون عن هذه المعالم شيئاً يذكر، وعندما يتكلمون في الدعوة الإسلامية لا يعرجون من قريب ولا بعيد على هذه المعالم..
 
إنني لا أكلفهم باعتراض أوضاع فاسدة فهم دون ذلك!
 
وإنما أكلفهم ببيان الحقائق العلمية، وشرح المقررات الإسلامية وحسب!
 
.
 
وقرأت في الصحف نبأ هذا الكاثوليكي الذي تبنى ثلاثين ألف طفل مسلم في الصومال، لينشئهم على النصرانية بداهة، وقلت: إن جزءاً من المال العربي الضائع في أندية القمار كان يمكن أن يحفظ مستقبل هؤلاء..
 
وما أكثر يتامانا الذين استولت عليهم مؤسسات التبشير من جراء هذا التفريط..
 
 
الغرابة ليست في وقوع هذه الجرائم على فداحتها!
 
الغرابة في ذهول ناس من المتحدثين في الإسلام عنها، وعن المقدمات النفسية والفكرية التي أدت إليها، إنني أرتاب في عقل هؤلاء أو دينهم..
 
فلنتأمل في ذاتنا نحن المسلمين! إننا نزيد على ألف مليون من البشر، ونسكن أرضاً تمتد بين المحيطين الأطلسي والهادي، وتحتوي على معاقل الممرات العالمية، ونملك ثلث ثروات العالم السائلة والجامدة، وهذه إمكانات تجعل منا أمة طليعة لا أمة ذنباً..
 
وقد كان سلفنا أقل عدداً، وأفقر مالا، ويحيا على أرض قفرة معزولة عن الحضارات الإنسانية الكبرى، فكيف نجح وساد على حين أخفقنا وتخلفنا!
 
في اعتقادي أن الثقافات المسمومة التي نتناولها، والأحوال المعوجة التي ألفناها، هي التي أزرت بنا!
 
إن الإسلام يدرس بطريقة جنونية، وشياطين الإنس والجن يحرسون هذه الطريقة حتى تسلم لهم مكاسبهم الحرام، وتبقى لهم زينة الحياة الدنيا..


 
ومع الإحساس العام بضرورة التغيير كي لا نفنى، ومع أننا بصرنا القاصرين بأسباب الانحراف ومصادر الشر، فإن المستقبل غامض إلا أن يشاء الله..

 
avatar

saboor

عضو نشيط
البلد/ المدينة :
ain-arnat
المُسَــاهَمَـاتْ :
446
نقاط التميز :
394
التَـــسْجِيلْ :
03/08/2014
الاّ أن يشاء الله ، ترى هل نصدق انفسنا حين نزعم ان انتماءنا لهذه الامة المحمدية التي نعتها الله بانها -خير امة اخرجت للناس - انتماء حقيقي ، ام نصدق من له العزة جميعا -ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين - 
بالطبع اخي فان الصادق هو الله ،
اقترب رجل من امرأة جميلة وانشد يقول -اهوى هوى الدين واللذات تعجبني*فكيف لي بهوى اللذات والدين * فاجابته وكانت سيدة ورعة 
دع احدهما تنل الاخر وبالتالي فنحن مدعوون الى ان ناخذ شيئا وندع شيئا
ربنا انصر الاسلام والمسلمين وعلى رسولنا افضل الصلاة وازكى التسليم
 
avatar

الربيع27

عضو مساهم
البلد/ المدينة :
الجزائر
العَمَــــــــــلْ :
محاماة
المُسَــاهَمَـاتْ :
173
نقاط التميز :
243
التَـــسْجِيلْ :
19/03/2015

سلمت يمناك اخي كريم

لافض فوك

 
ابتهال34

ابتهال34

عضو متميز
رقم العضوية :
24324
البلد/ المدينة :
الجزائر برج بوعريريج
العَمَــــــــــلْ :
طالبة علم على الدوام.
المُسَــاهَمَـاتْ :
1874
نقاط التميز :
1578
التَـــسْجِيلْ :
10/09/2011
بورك فيك اخي الكريم.
كتبت فاصبت.
 

صلاحيات هذا المنتدى:

  • لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى