العين غيرة وحسد...سرطان مستبد/ف8

العين غيرة وحسد...سرطان مستبد/ف8


avatar

الفارس الملثم


البلد/ المدينة :
barika
المُسَــاهَمَـاتْ :
3599
نقاط التميز :
7496
التَـــسْجِيلْ :
01/01/2013
[rtl][size=37]الحســــــد:[/size]

[/rtl]
[rtl]الحسد لغة: تمني زوال نعمته وتحولها إليه

[/rtl]
[rtl]اصطلاحــا: تمني زوال نعمة المحسود وإن لم يحصل للحاسد مثلها , وقد يقال تمني عدم حصول النعمة للغير .

[/rtl]
[rtl]يقول الشيخ / يحي بن موسى الزهراني وهو إمام جامع البازعي بتبوك:الحسد من الأمراض القلبية التي تصيب بعض الناس بسبب الغيرة , وعدم الرضابالقضاء و والحسد مرض خبيث يبدأ بصاحبه فيهلكه , فهو يؤذي صاحبه قبل غيره

[/rtl]
[rtl]وليعلم كل إنسان عاقل مؤمن أن الحسد خلق ذميم مع إضراره بالبدن والنفس وإفساده للدين .

[/rtl]
[rtl]قال الحق سبحانه وتعالى:(( قل أعوذ برب الفلق, من شر ما خلق,ومن شر غاسق إذا وقب , ومن شر النفاثات في العقد, ومن شر حاسد إذا حسد)) سورة الفلق.

[/rtl]
[rtl]وقد سبق لنا الحديث من خلال الفصلين الأول والثاني بإسهاب عن هذه المظاهر الذميمة السيئة .وعن مدى أضرارها في الوسط الإنساني والاجتماعي وسنتحدث إن شاء الله في هذا الفصل الثالث عن رفيق سوء والعياذ بالله  وأعني به الحسد , الذي لا يقل خطرا وفتكا , ويفسد طبيعة الحياة التي خلقها الله والتي أسسها وبني قواعدها على المودة والحب والعدل والتعاون.موضحا نوعين من الحسد , الحسد المحمود والحسد المذموم .

[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl][size=35]الحسـد حقيقـــــة:[/size]

[/rtl]
[rtl]جاءت الشريعة بأدلة على ذلك

[/rtl]
[rtl]1/ القرآن الكريم . قال الحق سبحانه وتعالى (( سيقول المخلفون إذا انطلقتم إلى مغانم لتأخذوها ذرونا نتبعكم يريدون أن يبدلوا كلام الله قل لن تتبعونا كذلكم قال الله من قبل فسيقولون بل تحسدوننا بل كانوا لا يفقــــــــــــــهون الا قليلا)) الفتح 15

[/rtl]
[rtl]2/ السنة النبوية الشريفة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( إذا فتحت عليكم فارس والروم أي قوم أنتم؟ قيل نكون كما أمر الله .قال: أو غير ذلك: تتنافسون ثم تتحاسدون ثم تتدابرون ثم تتباغضون ثم تنطلقون في مساكن المهاجرين

[/rtl]
[rtl]فتجعلون بعضهم على رقاب بعض )

[/rtl]
[rtl] وتحذيرا من خطورة الحسد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يـــزال الناس بخير ما لم يتحاسدوا) .

[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl][size=35]أنــــــــواع الحســــــــد:[/size]

[/rtl]
[rtl]1/ الحسد والبخل: ويشتركان في أن صاحبهم يريد منع النعمة عن الغير, ثم يتميزالبخيل لعدم دفع ذي النعمة شيئا , والحاسد  الا يعطى أحد سواه شيئا.

[/rtl]
[rtl]2/ الحسد والغبطة: الحسد صفة المنافق , والغبطة أن يتمنى الإنسان أن يكون له مثل الذي عند الغير دون زوال تلك النعمة , حيث أن صفة الغبطة من صفات المؤمن .

[/rtl]
[rtl]3/ حسد إبليس لآدم عليه السلام: الحسد أو ل ذنب عصي به الله في السماء , وذلك عندما حسد إبليس آدم -عليه  وعلى نبينا الصلاة والسلام- فامتنع من السجود لـــه, وعصى أمر ربه تعالى , فطرده الله من رحمته . قال الحق سبحانه وتعالى (( وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا الا إبليس قال أأسجد لمن خلقت طينا قال أرأيتك هذا الذي كرمت علي لئن أخرتن إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته الا قليلا)) الإسراء 61 .62 .

[/rtl]
[rtl]4/ حسد ابني آدم: وأول ذنب عصي به الله في الأرض هو الحسد , وذلك عندما حسد أحد ابني آدم أخاه فقتله  فأصبح من النادمين الخاسرين , خسر الدنيا والآخرة وأعد الله له عذابا ممدودا , لأنه أول من سن القتل , فهو يعاقب عن كل من قتل .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيئ , ومن سن في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيئ)

[/rtl]
[rtl]5/ حسد الكفار للمسلمين: حسدا من أنفسهم للمسلمين لما هيأ الله للمسلمين من نعم واستقامة وهداية واتباع النبي الكريم صلى الله عليه وسلم .قال الحق سبحانه وتعالى (( ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيئ قدير)) البقرة 109 وقال أيضا(( أم يحسدون الناس على ما ءاتاهم الله من فضله فقد ءاتينا آل ابراهيم الكتاب والحكمة وءاتيناهم ملكا عظيما)) النساء 54 .

[/rtl]
[rtl]ملاحظة: أم تفيد معنى بل.

[/rtl]
[rtl]قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما حسدتكم اليهود على شيئ ما حسدتكم على السلام والتأمين ....أيضا قوله عليه الصلاة والسلام ( إنهم لم يحسدونا على شيئ كما حسدونا على الجمعة التي هدانا الله لها وضلوا عنها , وعلى القبلة التي هدانا الله لها وصدوا عنهاوعلى قولنا خلف الإمام : آمين).

[/rtl]
[rtl]6/ حسد الأقران: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يجتمع في جوف عبد مؤمن غبار في سبيل الله وفيح جهنم , ولا يجتمع في جوف عبد مؤمن  الإيمان والحسد )

[/rtl]
[rtl]وقوله أيضا عليه الصلاة والسلام ( دب إليكم داء الأمم قبلكم , الحسد والبغضاء والبغضاء هي الحالقة , أما إني لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين)

[/rtl]
[rtl]فحسد الأقران اليوم هو ما تعانيه الأمة الإسلامية قاطبة : يحسدون بعضهم البعض( لمال, نعمة , خلق , دين , منصب , ألفة , أولاد , زوجات , جمال , تربية , ذكاء , نجاح  , دراسة.......)

[/rtl]
[rtl]قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( يطلع الله على عباده ليلة النصف من شعبان فيغفر للمؤمنين ويمهل الكافرين , ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه )

[/rtl]
[rtl]إذا الحسد والحقد من البشر هو بمثابة اعتراض جلي على قضاء الله وقدره سبحانه وتعالى . فالحسد خطر على التوحيد لأنه شرخ في العقيدة.

[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[/rtl]
[rtl]
 
[size=37]الحســــــد:[/size]




الحسد لغة: تمني زوال نعمته وتحولها إليه




اصطلاحــا: تمني زوال نعمة المحسود وإن لم يحصل للحاسد مثلها , وقد يقال تمني عدم حصول النعمة للغير .




يقول الشيخ / يحي بن موسى الزهراني وهو إمام جامع البازعي بتبوك:الحسد من الأمراض القلبية التي تصيب بعض الناس بسبب الغيرة , وعدم الرضابالقضاء و والحسد مرض خبيث يبدأ بصاحبه فيهلكه , فهو يؤذي صاحبه قبل غيره




وليعلم كل إنسان عاقل مؤمن أن الحسد خلق ذميم مع إضراره بالبدن والنفس وإفساده للدين .




قال الحق سبحانه وتعالى:(( قل أعوذ برب الفلق, من شر ما خلق,ومن شر غاسق إذا وقب , ومن شر النفاثات في العقد, ومن شر حاسد إذا حسد)) سورة الفلق.




وقد سبق لنا الحديث من خلال الفصلين الأول والثاني بإسهاب عن هذه المظاهر الذميمة السيئة .وعن مدى أضرارها في الوسط الإنساني والاجتماعي وسنتحدث إن شاء الله في هذا الفصل الثالث عن رفيق سوء والعياذ بالله  وأعني به الحسد , الذي لا يقل خطرا وفتكا , ويفسد طبيعة الحياة التي خلقها الله والتي أسسها وبني قواعدها على المودة والحب والعدل والتعاون.موضحا نوعين من الحسد , الحسد المحمود والحسد المذموم .





 




 




 




 




 




 



[size=35]الحسـد حقيقـــــة:[/size]




جاءت الشريعة بأدلة على ذلك




1/ القرآن الكريم . قال الحق سبحانه وتعالى (( سيقول المخلفون إذا انطلقتم إلى مغانم لتأخذوها ذرونا نتبعكم يريدون أن يبدلوا كلام الله قل لن تتبعونا كذلكم قال الله من قبل فسيقولون بل تحسدوننا بل كانوا لا يفقــــــــــــــهون الا قليلا)) الفتح 15




2/ السنة النبوية الشريفة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( إذا فتحت عليكم فارس والروم أي قوم أنتم؟ قيل نكون كما أمر الله .قال: أو غير ذلك: تتنافسون ثم تتحاسدون ثم تتدابرون ثم تتباغضون ثم تنطلقون في مساكن المهاجرين




فتجعلون بعضهم على رقاب بعض )




 وتحذيرا من خطورة الحسد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يـــزال الناس بخير ما لم يتحاسدوا) .





 




 




 




 




 




 




 




 




 




 




 



[size=35]أنــــــــواع الحســــــــد:[/size]




1/ الحسد والبخل: ويشتركان في أن صاحبهم يريد منع النعمة عن الغير, ثم يتميزالبخيل لعدم دفع ذي النعمة شيئا , والحاسد  الا يعطى أحد سواه شيئا.




2/ الحسد والغبطة: الحسد صفة المنافق , والغبطة أن يتمنى الإنسان أن يكون له مثل الذي عند الغير دون زوال تلك النعمة , حيث أن صفة الغبطة من صفات المؤمن .




3/ حسد إبليس لآدم عليه السلام: الحسد أو ل ذنب عصي به الله في السماء , وذلك عندما حسد إبليس آدم -عليه  وعلى نبينا الصلاة والسلام- فامتنع من السجود لـــه, وعصى أمر ربه تعالى , فطرده الله من رحمته . قال الحق سبحانه وتعالى (( وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا الا إبليس قال أأسجد لمن خلقت طينا قال أرأيتك هذا الذي كرمت علي لئن أخرتن إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته الا قليلا)) الإسراء 61 .62 .




4/ حسد ابني آدم: وأول ذنب عصي به الله في الأرض هو الحسد , وذلك عندما حسد أحد ابني آدم أخاه فقتله  فأصبح من النادمين الخاسرين , خسر الدنيا والآخرة وأعد الله له عذابا ممدودا , لأنه أول من سن القتل , فهو يعاقب عن كل من قتل .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيئ , ومن سن في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيئ)




5/ حسد الكفار للمسلمين: حسدا من أنفسهم للمسلمين لما هيأ الله للمسلمين من نعم واستقامة وهداية واتباع النبي الكريم صلى الله عليه وسلم .قال الحق سبحانه وتعالى (( ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيئ قدير)) البقرة 109 وقال أيضا(( أم يحسدون الناس على ما ءاتاهم الله من فضله فقد ءاتينا آل ابراهيم الكتاب والحكمة وءاتيناهم ملكا عظيما)) النساء 54 .




ملاحظة: أم تفيد معنى بل.




قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما حسدتكم اليهود على شيئ ما حسدتكم على السلام والتأمين ....أيضا قوله عليه الصلاة والسلام ( إنهم لم يحسدونا على شيئ كما حسدونا على الجمعة التي هدانا الله لها وضلوا عنها , وعلى القبلة التي هدانا الله لها وصدوا عنهاوعلى قولنا خلف الإمام : آمين).




6/ حسد الأقران: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يجتمع في جوف عبد مؤمن غبار في سبيل الله وفيح جهنم , ولا يجتمع في جوف عبد مؤمن  الإيمان والحسد )




وقوله أيضا عليه الصلاة والسلام ( دب إليكم داء الأمم قبلكم , الحسد والبغضاء والبغضاء هي الحالقة , أما إني لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين)




فحسد الأقران اليوم هو ما تعانيه الأمة الإسلامية قاطبة : يحسدون بعضهم البعض( لمال, نعمة , خلق , دين , منصب , ألفة , أولاد , زوجات , جمال , تربية , ذكاء , نجاح  , دراسة.......)




قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( يطلع الله على عباده ليلة النصف من شعبان فيغفر للمؤمنين ويمهل الكافرين , ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه )




إذا الحسد والحقد من البشر هو بمثابة اعتراض جلي على قضاء الله وقدره سبحانه وتعالى . فالحسد خطر على التوحيد لأنه شرخ في العقيدة.





 




 




 




 


 




 




 




 




 




 




 












[size=37]الحســــــد:[/size]





الحسد لغة: تمني زوال نعمته وتحولها إليه





اصطلاحــا: تمني زوال نعمة المحسود وإن لم يحصل للحاسد مثلها , وقد يقال تمني عدم حصول النعمة للغير .





يقول الشيخ / يحي بن موسى الزهراني وهو إمام جامع البازعي بتبوك:الحسد من الأمراض القلبية التي تصيب بعض الناس بسبب الغيرة , وعدم الرضابالقضاء و والحسد مرض خبيث يبدأ بصاحبه فيهلكه , فهو يؤذي صاحبه قبل غيره





وليعلم كل إنسان عاقل مؤمن أن الحسد خلق ذميم مع إضراره بالبدن والنفس وإفساده للدين .





قال الحق سبحانه وتعالى:(( قل أعوذ برب الفلق, من شر ما خلق,ومن شر غاسق إذا وقب , ومن شر النفاثات في العقد, ومن شر حاسد إذا حسد)) سورة الفلق.





وقد سبق لنا الحديث من خلال الفصلين الأول والثاني بإسهاب عن هذه المظاهر الذميمة السيئة .وعن مدى أضرارها في الوسط الإنساني والاجتماعي وسنتحدث إن شاء الله في هذا الفصل الثالث عن رفيق سوء والعياذ بالله  وأعني به الحسد , الذي لا يقل خطرا وفتكا , ويفسد طبيعة الحياة التي خلقها الله والتي أسسها وبني قواعدها على المودة والحب والعدل والتعاون.موضحا نوعين من الحسد , الحسد المحمود والحسد المذموم .






 





 





 





 





 





 




[size=35]الحسـد حقيقـــــة:[/size]





جاءت الشريعة بأدلة على ذلك





1/ القرآن الكريم . قال الحق سبحانه وتعالى (( سيقول المخلفون إذا انطلقتم إلى مغانم لتأخذوها ذرونا نتبعكم يريدون أن يبدلوا كلام الله قل لن تتبعونا كذلكم قال الله من قبل فسيقولون بل تحسدوننا بل كانوا لا يفقــــــــــــــهون الا قليلا)) الفتح 15





2/ السنة النبوية الشريفة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( إذا فتحت عليكم فارس والروم أي قوم أنتم؟ قيل نكون كما أمر الله .قال: أو غير ذلك: تتنافسون ثم تتحاسدون ثم تتدابرون ثم تتباغضون ثم تنطلقون في مساكن المهاجرين





فتجعلون بعضهم على رقاب بعض )





 وتحذيرا من خطورة الحسد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يـــزال الناس بخير ما لم يتحاسدوا) .






 





 





 





 





 





 





 





 





 





 





 




[size=35]أنــــــــواع الحســــــــد:[/size]





1/ الحسد والبخل: ويشتركان في أن صاحبهم يريد منع النعمة عن الغير, ثم يتميزالبخيل لعدم دفع ذي النعمة شيئا , والحاسد  الا يعطى أحد سواه شيئا.





2/ الحسد والغبطة: الحسد صفة المنافق , والغبطة أن يتمنى الإنسان أن يكون له مثل الذي عند الغير دون زوال تلك النعمة , حيث أن صفة الغبطة من صفات المؤمن .





3/ حسد إبليس لآدم عليه السلام: الحسد أو ل ذنب عصي به الله في السماء , وذلك عندما حسد إبليس آدم -عليه  وعلى نبينا الصلاة والسلام- فامتنع من السجود لـــه, وعصى أمر ربه تعالى , فطرده الله من رحمته . قال الحق سبحانه وتعالى (( وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا الا إبليس قال أأسجد لمن خلقت طينا قال أرأيتك هذا الذي كرمت علي لئن أخرتن إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته الا قليلا)) الإسراء 61 .62 .





4/ حسد ابني آدم: وأول ذنب عصي به الله في الأرض هو الحسد , وذلك عندما حسد أحد ابني آدم أخاه فقتله  فأصبح من النادمين الخاسرين , خسر الدنيا والآخرة وأعد الله له عذابا ممدودا , لأنه أول من سن القتل , فهو يعاقب عن كل من قتل .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيئ , ومن سن في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيئ)





5/ حسد الكفار للمسلمين: حسدا من أنفسهم للمسلمين لما هيأ الله للمسلمين من نعم واستقامة وهداية واتباع النبي الكريم صلى الله عليه وسلم .قال الحق سبحانه وتعالى (( ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيئ قدير)) البقرة 109 وقال أيضا(( أم يحسدون الناس على ما ءاتاهم الله من فضله فقد ءاتينا آل ابراهيم الكتاب والحكمة وءاتيناهم ملكا عظيما)) النساء 54 .





ملاحظة: أم تفيد معنى بل.





قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما حسدتكم اليهود على شيئ ما حسدتكم على السلام والتأمين ....أيضا قوله عليه الصلاة والسلام ( إنهم لم يحسدونا على شيئ كما حسدونا على الجمعة التي هدانا الله لها وضلوا عنها , وعلى القبلة التي هدانا الله لها وصدوا عنهاوعلى قولنا خلف الإمام : آمين).





6/ حسد الأقران: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يجتمع في جوف عبد مؤمن غبار في سبيل الله وفيح جهنم , ولا يجتمع في جوف عبد مؤمن  الإيمان والحسد )





وقوله أيضا عليه الصلاة والسلام ( دب إليكم داء الأمم قبلكم , الحسد والبغضاء والبغضاء هي الحالقة , أما إني لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين)





فحسد الأقران اليوم هو ما تعانيه الأمة الإسلامية قاطبة : يحسدون بعضهم البعض( لمال, نعمة , خلق , دين , منصب , ألفة , أولاد , زوجات , جمال , تربية , ذكاء , نجاح  , دراسة.......)





قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( يطلع الله على عباده ليلة النصف من شعبان فيغفر للمؤمنين ويمهل الكافرين , ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه )





إذا الحسد والحقد من البشر هو بمثابة اعتراض جلي على قضاء الله وقدره سبحانه وتعالى . فالحسد خطر على التوحيد لأنه شرخ في العقيدة.






 





 





 





 





 





 





 





 





 





 





 



[size=37]الحســــــد:[/size]


الحسد لغة: تمني زوال نعمته وتحولها إليه


اصطلاحــا: تمني زوال نعمة المحسود وإن لم يحصل للحاسد مثلها , وقد يقال تمني عدم حصول النعمة للغير .


يقول الشيخ / يحي بن موسى الزهراني وهو إمام جامع البازعي بتبوك:الحسد من الأمراض القلبية التي تصيب بعض الناس بسبب الغيرة , وعدم الرضابالقضاء و والحسد مرض خبيث يبدأ بصاحبه فيهلكه , فهو يؤذي صاحبه قبل غيره


وليعلم كل إنسان عاقل مؤمن أن الحسد خلق ذميم مع إضراره بالبدن والنفس وإفساده للدين .


قال الحق سبحانه وتعالى:(( قل أعوذ برب الفلق, من شر ما خلق,ومن شر غاسق إذا وقب , ومن شر النفاثات في العقد, ومن شر حاسد إذا حسد)) سورة الفلق.


وقد سبق لنا الحديث من خلال الفصلين الأول والثاني بإسهاب عن هذه المظاهر الذميمة السيئة .وعن مدى أضرارها في الوسط الإنساني والاجتماعي وسنتحدث إن شاء الله في هذا الفصل الثالث عن رفيق سوء والعياذ بالله  وأعني به الحسد , الذي لا يقل خطرا وفتكا , ويفسد طبيعة الحياة التي خلقها الله والتي أسسها وبني قواعدها على المودة والحب والعدل والتعاون.موضحا نوعين من الحسد , الحسد المحمود والحسد المذموم .



 


 


 


 


 


 

[size=35]الحسـد حقيقـــــة:[/size]


جاءت الشريعة بأدلة على ذلك


1/ القرآن الكريم . قال الحق سبحانه وتعالى (( سيقول المخلفون إذا انطلقتم إلى مغانم لتأخذوها ذرونا نتبعكم يريدون أن يبدلوا كلام الله قل لن تتبعونا كذلكم قال الله من قبل فسيقولون بل تحسدوننا بل كانوا لا يفقــــــــــــــهون الا قليلا)) الفتح 15


2/ السنة النبوية الشريفة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( إذا فتحت عليكم فارس والروم أي قوم أنتم؟ قيل نكون كما أمر الله .قال: أو غير ذلك: تتنافسون ثم تتحاسدون ثم تتدابرون ثم تتباغضون ثم تنطلقون في مساكن المهاجرين


فتجعلون بعضهم على رقاب بعض )


 وتحذيرا من خطورة الحسد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يـــزال الناس بخير ما لم يتحاسدوا) .



 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 

[size=35]أنــــــــواع الحســــــــد:[/size]


1/ الحسد والبخل: ويشتركان في أن صاحبهم يريد منع النعمة عن الغير, ثم يتميزالبخيل لعدم دفع ذي النعمة شيئا , والحاسد  الا يعطى أحد سواه شيئا.


2/ الحسد والغبطة: الحسد صفة المنافق , والغبطة أن يتمنى الإنسان أن يكون له مثل الذي عند الغير دون زوال تلك النعمة , حيث أن صفة الغبطة من صفات المؤمن .


3/ حسد إبليس لآدم عليه السلام: الحسد أو ل ذنب عصي به الله في السماء , وذلك عندما حسد إبليس آدم -عليه  وعلى نبينا الصلاة والسلام- فامتنع من السجود لـــه, وعصى أمر ربه تعالى , فطرده الله من رحمته . قال الحق سبحانه وتعالى (( وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا الا إبليس قال أأسجد لمن خلقت طينا قال أرأيتك هذا الذي كرمت علي لئن أخرتن إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته الا قليلا)) الإسراء 61 .62 .


4/ حسد ابني آدم: وأول ذنب عصي به الله في الأرض هو الحسد , وذلك عندما حسد أحد ابني آدم أخاه فقتله  فأصبح من النادمين الخاسرين , خسر الدنيا والآخرة وأعد الله له عذابا ممدودا , لأنه أول من سن القتل , فهو يعاقب عن كل من قتل .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيئ , ومن سن في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيئ)


5/ حسد الكفار للمسلمين: حسدا من أنفسهم للمسلمين لما هيأ الله للمسلمين من نعم واستقامة وهداية واتباع النبي الكريم صلى الله عليه وسلم .قال الحق سبحانه وتعالى (( ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيئ قدير)) البقرة 109 وقال أيضا(( أم يحسدون الناس على ما ءاتاهم الله من فضله فقد ءاتينا آل ابراهيم الكتاب والحكمة وءاتيناهم ملكا عظيما)) النساء 54 .


ملاحظة: أم تفيد معنى بل.


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما حسدتكم اليهود على شيئ ما حسدتكم على السلام والتأمين ....أيضا قوله عليه الصلاة والسلام ( إنهم لم يحسدونا على شيئ كما حسدونا على الجمعة التي هدانا الله لها وضلوا عنها , وعلى القبلة التي هدانا الله لها وصدوا عنهاوعلى قولنا خلف الإمام : آمين).


6/ حسد الأقران: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يجتمع في جوف عبد مؤمن غبار في سبيل الله وفيح جهنم , ولا يجتمع في جوف عبد مؤمن  الإيمان والحسد )


وقوله أيضا عليه الصلاة والسلام ( دب إليكم داء الأمم قبلكم , الحسد والبغضاء والبغضاء هي الحالقة , أما إني لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين)


فحسد الأقران اليوم هو ما تعانيه الأمة الإسلامية قاطبة : يحسدون بعضهم البعض( لمال, نعمة , خلق , دين , منصب , ألفة , أولاد , زوجات , جمال , تربية , ذكاء , نجاح  , دراسة.......)


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( يطلع الله على عباده ليلة النصف من شعبان فيغفر للمؤمنين ويمهل الكافرين , ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه )


إذا الحسد والحقد من البشر هو بمثابة اعتراض جلي على قضاء الله وقدره سبحانه وتعالى . فالحسد خطر على التوحيد لأنه شرخ في العقيدة.



 


 


 


 


 


 


 


 
[rtl][size=37]الحســــــد:[/size]

[/rtl]

[rtl]الحسد لغة: تمني زوال نعمته وتحولها إليه

[/rtl]

[rtl]اصطلاحــا: تمني زوال نعمة المحسود وإن لم يحصل للحاسد مثلها , وقد يقال تمني عدم حصول النعمة للغير .

[/rtl]

[rtl]يقول الشيخ / يحي بن موسى الزهراني وهو إمام جامع البازعي بتبوك:الحسد من الأمراض القلبية التي تصيب بعض الناس بسبب الغيرة , وعدم الرضابالقضاء و والحسد مرض خبيث يبدأ بصاحبه فيهلكه , فهو يؤذي صاحبه قبل غيره

[/rtl]

[rtl]وليعلم كل إنسان عاقل مؤمن أن الحسد خلق ذميم مع إضراره بالبدن والنفس وإفساده للدين .

[/rtl]

[rtl]قال الحق سبحانه وتعالى:(( قل أعوذ برب الفلق, من شر ما خلق,ومن شر غاسق إذا وقب , ومن شر النفاثات في العقد, ومن شر حاسد إذا حسد)) سورة الفلق.

[/rtl]

[rtl]وقد سبق لنا الحديث من خلال الفصلين الأول والثاني بإسهاب عن هذه المظاهر الذميمة السيئة .وعن مدى أضرارها في الوسط الإنساني والاجتماعي وسنتحدث إن شاء الله في هذا الفصل الثالث عن رفيق سوء والعياذ بالله  وأعني به الحسد , الذي لا يقل خطرا وفتكا , ويفسد طبيعة الحياة التي خلقها الله والتي أسسها وبني قواعدها على المودة والحب والعدل والتعاون.موضحا نوعين من الحسد , الحسد المحمود والحسد المذموم .

[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl][size=35]الحسـد حقيقـــــة:[/size]

[/rtl]

[rtl]جاءت الشريعة بأدلة على ذلك

[/rtl]

[rtl]1/ القرآن الكريم . قال الحق سبحانه وتعالى (( سيقول المخلفون إذا انطلقتم إلى مغانم لتأخذوها ذرونا نتبعكم يريدون أن يبدلوا كلام الله قل لن تتبعونا كذلكم قال الله من قبل فسيقولون بل تحسدوننا بل كانوا لا يفقــــــــــــــهون الا قليلا)) الفتح 15

[/rtl]

[rtl]2/ السنة النبوية الشريفة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( إذا فتحت عليكم فارس والروم أي قوم أنتم؟ قيل نكون كما أمر الله .قال: أو غير ذلك: تتنافسون ثم تتحاسدون ثم تتدابرون ثم تتباغضون ثم تنطلقون في مساكن المهاجرين

[/rtl]

[rtl]فتجعلون بعضهم على رقاب بعض )

[/rtl]

[rtl] وتحذيرا من خطورة الحسد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يـــزال الناس بخير ما لم يتحاسدوا) .

[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl][size=35]أنــــــــواع الحســــــــد:[/size]

[/rtl]

[rtl]1/ الحسد والبخل: ويشتركان في أن صاحبهم يريد منع النعمة عن الغير, ثم يتميزالبخيل لعدم دفع ذي النعمة شيئا , والحاسد  الا يعطى أحد سواه شيئا.

[/rtl]

[rtl]2/ الحسد والغبطة: الحسد صفة المنافق , والغبطة أن يتمنى الإنسان أن يكون له مثل الذي عند الغير دون زوال تلك النعمة , حيث أن صفة الغبطة من صفات المؤمن .

[/rtl]

[rtl]3/ حسد إبليس لآدم عليه السلام: الحسد أو ل ذنب عصي به الله في السماء , وذلك عندما حسد إبليس آدم -عليه  وعلى نبينا الصلاة والسلام- فامتنع من السجود لـــه, وعصى أمر ربه تعالى , فطرده الله من رحمته . قال الحق سبحانه وتعالى (( وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا الا إبليس قال أأسجد لمن خلقت طينا قال أرأيتك هذا الذي كرمت علي لئن أخرتن إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته الا قليلا)) الإسراء 61 .62 .

[/rtl]

[rtl]4/ حسد ابني آدم: وأول ذنب عصي به الله في الأرض هو الحسد , وذلك عندما حسد أحد ابني آدم أخاه فقتله  فأصبح من النادمين الخاسرين , خسر الدنيا والآخرة وأعد الله له عذابا ممدودا , لأنه أول من سن القتل , فهو يعاقب عن كل من قتل .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيئ , ومن سن في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيئ)

[/rtl]

[rtl]5/ حسد الكفار للمسلمين: حسدا من أنفسهم للمسلمين لما هيأ الله للمسلمين من نعم واستقامة وهداية واتباع النبي الكريم صلى الله عليه وسلم .قال الحق سبحانه وتعالى (( ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيئ قدير)) البقرة 109 وقال أيضا(( أم يحسدون الناس على ما ءاتاهم الله من فضله فقد ءاتينا آل ابراهيم الكتاب والحكمة وءاتيناهم ملكا عظيما)) النساء 54 .

[/rtl]

[rtl]ملاحظة: أم تفيد معنى بل.

[/rtl]

[rtl]قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما حسدتكم اليهود على شيئ ما حسدتكم على السلام والتأمين ....أيضا قوله عليه الصلاة والسلام ( إنهم لم يحسدونا على شيئ كما حسدونا على الجمعة التي هدانا الله لها وضلوا عنها , وعلى القبلة التي هدانا الله لها وصدوا عنهاوعلى قولنا خلف الإمام : آمين).

[/rtl]

[rtl]6/ حسد الأقران: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يجتمع في جوف عبد مؤمن غبار في سبيل الله وفيح جهنم , ولا يجتمع في جوف عبد مؤمن  الإيمان والحسد )

[/rtl]

[rtl]وقوله أيضا عليه الصلاة والسلام ( دب إليكم داء الأمم قبلكم , الحسد والبغضاء والبغضاء هي الحالقة , أما إني لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين)

[/rtl]

[rtl]فحسد الأقران اليوم هو ما تعانيه الأمة الإسلامية قاطبة : يحسدون بعضهم البعض( لمال, نعمة , خلق , دين , منصب , ألفة , أولاد , زوجات , جمال , تربية , ذكاء , نجاح  , دراسة.......)

[/rtl]

[rtl]قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( يطلع الله على عباده ليلة النصف من شعبان فيغفر للمؤمنين ويمهل الكافرين , ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه )

[/rtl]

[rtl]إذا الحسد والحقد من البشر هو بمثابة اعتراض جلي على قضاء الله وقدره سبحانه وتعالى . فالحسد خطر على التوحيد لأنه شرخ في العقيدة.

[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]

[rtl]
 
[/rtl]







 

 

 



[/rtl]
[rtl] 
[/rtl]
 

صلاحيات هذا المنتدى:

  • لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى